تواصلت الغارات الجوية من طائرات النظام والروسية ومقاتلات التحالف الدولي على بلدات وقرى ريف حلب الشمالي والشرقي، فيما أعلن الثوار قتل عدد من عناصر الأسد خلال اشتباكات عنيفة في جبهات الريف الجنوبي.

 

فقد استشهد مدنيان وجرح آخرون صباح اليوم إثر قصف جوي لقوات النظام استهدف بلدة حيان بريف حلب الشمالي.
وقد ألقت مروحيات النظام برميلين متفجرين على أبنية سكنية في البلدة ما أوقع شهيدين أحدهما عنصر من الدفاع المدني، كما أصيب عشرة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وثلاث نساء نقلوا إلى نقاط طبية قريبة.

 

 

وقصف الطيران المروحي مدينة عندان وبلدة تل مصيبين في الريف الشمالي بالبراميل المتفجرة، فيما استهدف الطيران الروسي قرية تل جبين دون وقوع إصابات.
رد الثوار بقتل عدة عناصر لقوات النظام خلال اشتباكات مع مقاتلي “غرفة عمليات فتح حلب”، إثر محاولة الأولى التسلل إلى حرش بلدة خان طومان بالريف الجنوبي.
وكانت طائرات “التحالف الدولي” قد قصفت منتصف ليل أمس محيط مدينة الباب ومدينة منبج في الريف الشرقي بأكثر من أربع غارات بالصواريخ الفراغية فيما لم تتبين حصيلة الخسائر حتى اللحظة.

 

ساجدة الحلبي | مصدر