تتواصل الاشتباكات بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات النظام للسيطرة على عددٍ من القرى الاستراتيجية في ريفي حماة الشرقي والغربي، تزامناً مع غارات جوية متواصلة في ريف حماة الشمالي.

فقد تمكّن الثوار من التصدي لمحاولة تسلل لقوات النظام من تل ملح باتجاه وادي “حسمين” بريف حماة الغربي بعد قتل أكثر من خمسة عناصر وجرح آخرين، فيما حين دكّ الثوار مواقع لقوات الأسد في مدينتي محردة والسقيلبية المواليتينبريف حماة الغربي.

يأتي ذلك وسط قصف بالطيران الحربي السوري والروسي على مدينة “مورك” و”قلعة المضيق” بريف حماة الشمالي، كما قصفت مروحيات النظام مدينة اللطامنة بالبراميل المتفجرة.

وفي مدينة حماة، قامت قيادات النظام العسكرية بعمليات تبديل لجميع عناصر حواجز المدينة المنتشرة في جميع أحيائها بعناصر جديدة.

 

مجمد امين ميرا | مصدر