اعتصم العشرات من مؤيدي النظام السوري في حمص للمطالبة برحيل المحافظ، بعد مقتل أكثر من 30 شخصا بتفجيرات في حي الزهراء الموالي.

ونشرت شبكة أخبار حمص الأسد المؤيدة تسجيلا مصورا للاعتصام بالقرب من دوار تمثال حافظ أسد، حيث نادى المعتصمون بسقوط المحافظ، والدعوة لنصرة حي الزهراء بقولهم “يازهرا نحن معاكي للموت” و”يلي ما بيشارك مافي ناموس”.

كما طالب المحتجوب بإيقاف ترميم مسجد خالد بن الوليد في وشراء معدات لكشف المفخخات والسيارات بثمن الترميم , والحجة ان المسجد لم يخرج منه إلا الإرهابيين والسلفيين .

وسخر أحد المعلقين على منشور المقطع قائلا: ” رجعو ع بيوتكن احسن ماتجي مفخخة تحرق الاخضر واليابس..ماحدا سائل عنا”

وقال آخر متهكما: “متقولو الللي ما بيشارك مافي ناموس لك قرد سيرقين الشعارات من قطرائيل ؟”

وكان قتل أكثر من 30 شخصا في ثلاث تفجيرات متتالية في حي الزهراء الموالي بحمص قبل عدة أيام، وظهرت دعوات تحريضية ضد مرقد “خالد بن الوليد” بأن المبالغ التي تصرف من حكومة الأسد لترميمه يجب أن تذهب لشراء أجهزة كشف المفخخات.

ثلاثون قتيلا وجرحى بتفجير مفخخات بحمص

 

يوسف الجابر | مصدر