خرقت قوات الأسد من جديد الاتفاقية المبرمة مع وجهاء حي الوعر التي كان من أهم بنودها وقف إطلاق نار بين الطرفين.

فقد استشهد مقاتلان من فصائل المعارضة المسلحة أمس الأربعاء برصاص قناصة الميليشيات الطائفية المساندة لقوات الأسد في حي الوعر بحمص وذلك في نقطة “كندي 2” بالقرب من الجزيرة السابعة.

حيث تعرّض ثلاثة مقاتلين من الجيش الحر لإطلاق نار مباشر، أثناء تواجدهم في نقطة كندي 2، ما أدى لاستشهاد عنصرين وجرح الثالث الذي استطاع الفرار من المكان وذلك عند الساعة العاشرة صباحاً من يوم أمس.

ورداً على الخروقات المتكررة قررت لجنة التفاوض في الحي إغلاق طريق المهندسين -المعبر الوحيد لأهالي الوعر حالياً إلى خارج الحي-، في حين أُلغي لقاء كان من المفترض أن يجمع لجنة التفاوض وممثلين عن النظام، لتقييم العمل في الفترة السابقة.

وبحسب ناشطين من مدينة حمص فقد بقيت الجثتان مرميتان لأكثر من ثلاثة ساعات لتصل بعدها فرق الهلال الأحمر وتقوم بسحبهم بالتنسيق مع لجنة وقف إطلاق النار التابعة للنظام.

تجدر الإشارة إلى أنّ اتفاقية الوعر التي تدخل شهرها الثاني لا تزال مرفوضة من قبل الميليشيات الشيعية المساندة للنظام التي تحاول خرقها بشتى الطرق من خلال التضييق على المدنيين واستهداف المقاتلين المتكرر على الجبهات وذلك بحسب مصادر خاصة لجريدة مصدر.

كذلك فإنّ هذه الحادثة ليست الخرق الأول حيث أصيب قرابة التسعة أشخاص منذ بداية الاتفاق برصاص قناصة لكتائب مساندة لجيش الأسد بالقرب من جبهات الحي المحاصر.

1937014_444585409079758_7169510313508953557_n

محمد امين ميرا | مصدر