أصيب العشرات من المدنيين بجروح جراء في الغوطة الشرقية، جراء إطلاق النار على مظاهرة رافضة للاقتتال بين الفصائل الثورية، المستمرة منذ ثلاثة أيام.

وأفاد مراسل مصدر في الغوطة الشرقية، إن عددا من المدنيين أصيبوا بجروح، بعد إطلاق النار من قبل مثلمين تابعين لجيش الإسلام على مظاهرة في بلدة عربين.

وأضاف المراسل أنه بعد وصول المتظاهرين إلى ساحة البلدة فُتح عليهم إطلاق النار بشكل مباشر، ما أدى لإصابة أكثر من خمسة مدنيين.

بدورها ذكرت وكالة “إباء” الناطقة باسم هيئة تحرير الشام أنه “في سابقة لم يفعلها إلا النظام المجرم، جيش الإسلام يفرق المتظاهرين المطالبين بوقف اعتدائه على فصائل الغوطة الشرقية، ويطلق الرصاص الحي عليهم”.

وتستمر الاشتباكات في الغوطة لليوم الثالث على التوالي، وسط اتهامات تكيلها الفصائل لبعضها، بالمسؤولية عن المعارك الدامية التي قتل خلالها عشرات المقاتلين و المدنيين حتى بعد صدور بيان هزيل.

 

 

 

 

زمان مصدر | خاص