كثفت قوات الأسد مدعومة بالطيران الروسي قصفها لمناطق سيطرة المعارضة بريف حمص تزامناً مع قيام الثوار في الريف الشمالي بإرسال مؤازرات باتجاه مدن وبلدات ريف حماة الجنوبي.

فقد ألقت مروحيات النظام عدداً من البراميل المتفجرة على بلدة تيرمعلة في الريف الشمالي ما أدى لأضرارٍ مادية جسيمة فيما لم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.

وعلى الطريق الواصل بين بلدة “الدار الكبيرة” وبلدة “الغنطو” استهدفت قوات النظام سيارات المدنيين بصواريخ موجهة دون تسجيل أية إصابات.

وفي مدينة “الرستن” قصف الطبران الروسي المدينة مع رشقات من عربات الشيلكا المتمركزة في “كتيبة الهندسة” شمالي المدينة.

وبحسب ناشطين من مركز حمص الاعلامي يأتي ذلك رداً على انطلاق مؤازرات لفصائل المعارضة من الرستن باتجاه بلدة حربنفسة بريف حماة وقيام الثوار من داخل المدينة بقصف مواقع النظام بمدافع الهاون.

محمد امين ميره | مصدر