صحف بريطانية تكشف تمييز عنصري ضد طالبي اللجوء

كشفت صحيفة الغارديان أن وزارة الداخلية البريطانية فتحت تحقيقا بأمر من وزير الهجرة البريطاني بخصوص قضية أبواب ملونة على مساكن طالبي اللجوء أوردتها صحيفة التايمز أيضاً.

وبحسب التقرير الذي نشرته الصحيفة فإنّ اللون الأحمر يسهل تحديد طبيعة المقيمين في البيت، الأمر الذي كان سببا في عدد من الهجمات العنصرية.

وقارن نائب سابق اللون الأحمر الذي ميزت به بيوت في أحياء فقيرة في مدينة ميدلزبرة بالنجوم الصفراء التي أجبر النازيون اليهود على حملها.

تعود هذه البيوت إلى رجل أعمال ومالك عقارات معروف وهو ستيوارت مونك، الذي ورد اسمه في قائمة أثرياء بريطانيا التي تعدها كل عام صحيفة “صندي تايمز”.

وقدرت ثروته بحوالي 175 مليون جنيه إسترليني وتتعامل شركته “جومسات” مع شركة “جي4أس” المتعاقدة مع وزارة الداخلية البريطانية؛ لتوفير الإسكان لطالبي اللجوء في شمال شرق إنجلترا.

فيما استهجن النائب عن حزب العمال في المنطقة، أندي ماكدونالد، ما قامت به شركة الحماية الأمنية البريطانية G4S وشركة تطوير العقارات jomast من وسم بيوت الناس بهذه الطريقة.

وكان أحد اللاجئين الأفغان قد تعمد مسح اللون الأحمر و طلى الباب باللون أبيض لكن عمال شركة jomast أعادوا طلائه بالأحمر مجددا بحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية.

 

 

محمد امين ميره | مصدر