عملية تبادل بين فصائل المعارضة وقوات الأسد في ريف درعا

تمت مساء أمس عملية تبادل بين “قوات الأسد” و”جبهة ثوار سوريا” أسفرت عن الإفراج عن معتقلات كن محتجزات في أفرع النظام مقابل تسليم جثث من قتلى الأخير في ريف درعا.

جرت عملية التبادل على حاجزي الفقيع وداعل حيث سلمت “جبهة ثوار سوريا” جثتين لعنصرين من قوات النظام مقابل الإفراج عن معتقلتين اثنتين لديها إحداهما من مدينة نوى.

وتم التبادل باستخدام هاتف جوال يعود لأحد جثتي عناصر قوات النظام الذين قتلا في اشتباكات بمدينة الشيخ مسكين أحدهما الملازم “علي محمود حلوم” المنحدر من محافظة طرطوس والآخر مجند مجهول الهوية.

يذكر بأن عدداً من عمليات التبادل جرت بين قوات الأسد والثوار في الجنوب السوري تمكن الثوار خلالها من إطلاق سراح عدد من المعتقلين لدى النظام معظمهم من النساء، مقابل تسليم جثث لعناصر النظام الذين قتلوا خلال المعارك مع الثوار.

 

محمد امين ميره | مصدر