غالبا ما تشهد مباريات كرة القدم نزولًا من المشجعين إلى الملعب في محاولة للحصول على صورة مع نجم أو الحصول على ثوان من المجد ، ولكن يوم الخميس ، شهدت الملاعب البرازيلية دخول كلب بوليسي إلى المستطيل الأخضر.

وذكرت تقارير إعلامية، أن إحدى مباريات ذهاب نهائي دوري المقاطعات في البرازيل بين ناوتيكو وريترو شهدت دخول بوليسي إلى الملعب، وتم تداول الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أوقف الكلب المباراة، وكان يرتدي زي الشرطة، وركض إلى الملعب وسط صيحات المشجعين.

حاول بعض اللاعبين إخراج الكلب، لكن دون جدوى، فيما ظهر الخوف على وجوه عدة لاعبين آخرين، وعمل أحد رجال الشرطة على السيطرة على الفوضى التي خلفها الكلب، لكن الكلب التقط الكرة وظل داخل الملعب لنحو 90 ثانية.

وأخيرًا ، نجح أفراد الشرطة في تشتيت انتباه الكلب بكرة قدم أخرى ووضع الحزام. بعد بعض الربتات ، شوهد الكلب والمعالج يخرجان من الحقل مع تصفيق الحشد.