ذكرت مصادر موالية، صباح اليوم الثلاثاء، أن تفجيران استهدفا، نقطة تفتيش لقوات الأسد, أسفرا عن مقتل 22 شخصا وأكثر من مئة جريح, أربعة منهم في حال خطرة”.

وقال المصدر، أن التفجير اﻷول نتيجة سيارة مفخخة إنفجرت عند شارع الستين في حي الزهراء وتلاه بعد 15 دقيقة تفجير ثاني بواسطة انتحاري .

 

وكان محافظ حمص طلال البرازي أفاد بمقتل 17 شخصاً في حصيلة أولية، بينهم “ضابطان ومجندان”.

ويأتي هذا التفجير بعد أقل من شهر على تفجيرات متزامنة هزت حي الزهراء الموالي وأسفرت عن مقتل 14 شخصا و132 جريحا.

يذكر أن العديد من التفجيرات ضربت أحياء مدينة حمص الخاضعة لقوات النظام، العام الماضي، معظمها في حي الزهراء وكان آخرها تفجير مزودج بسيارة مفخخة وانتحاري هز الحي الشهر الماضي، وتسبب بمقتل 35 شخصاً وجرح العشرات، حيث تبنى تنظيم “الدولة” معظم تلك العمليات، في حين لم تتبنّ أي جهة تفجير اليوم.

 

سامر دحدوح | مصدر