تلقى اليويتوبر السوري “مهدي كمخ” عرضًا ماليًا مغريًا من نظام الأسد، إلى جانب ضمانات بزيارة آمنة وبكفالة دول، لكنه رفض هذا العرض .

وقد كشف اليوتيوبر أنه تلقى عروضًا من مال وضمانات أمنية، مقابل نزوله إلى مناطق النظام وتصوير الحياة فيها على أنها آمنة وخالية من الحرب.

وقال في مقابلته مع موقع “تلفزيون سوريا”: إنه لم يكن الأول في ذلك، بل هناك عرض مماثل ليوتيوبرز سوريين، فمنهم من استجاب، ومنهم من رفض لأسباب أمنية وإنسانية.

وأوضح أن سبب رفضه من منبع أخلاقي وإنساني، ولأن هذا النظام بسبب عنجهيته كان مسؤولًا عن تدمير البلاد وتشريد العباد، كما أنه هدم منزله وقتل معظم أقربائه في حلب، وقصف وحاصر المدنيين.

وبرأي كمخ أن معظم اليوتيوبرز السوريين لا يريدون النزول إلى مناطق النظام؛ لكي لا يخسروا قاعدتهم الشعبية ويدخلوا في مهاترات السياسة وأروقتها.

يذكر أن اليوتيوبر مهدي كمخ دخل الشمال السوري المحرر في 10/آب، أغسطس الجاري، لتصوير برنامجه” سؤال الشارع”، في المناطق المحررة، قاصدًا المخيمات وقصصًا إنسانية مؤثرة، لتسليط الضوء على معاناة السوريين في مناطق التماس مع النظام والمهجرين بشكل عام .

وأبدى اليوتيوبر دهشته من التطور العمراني لمدينة إدلب، ونشاطها التجاري، ووصفها بـ”إدلب مدينة لا تنام “.