مع ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ “ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﺾ ﺍﻟﺠﻮﻱ” ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻤﺮ به ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ وتدني ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ تعاني ﺍﻟﻌﺎﺋﻼﺕ ﺍﻟﻨﺎﺯﺣﺔ إلى مدن “تلبيسة والرستن والحولة “والتي اتخذت الخيام كملجئ 10351577_1537335199922484_5822341331890138877_nلها  ﺷﺪﺓ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﻧﻈﺮﺍ ﻟﻌﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ منازل ﺗﺆﻭﻳﻬﻢ في ظل الظروف المعيشية القاسية .

وحسب نشطاء من المنطقة لمصدر “ﺒﻌﻀﻬﻢﻳﺴﻜﻦ ﻓﻲ ﺃﻣﺎﻛﻦ ﻏﻴﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﻌﻴﺶ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭ ﺟﻬﻮﺩ ﺇﻏﺎﺛﻴﺔ ﺗﻠﺘﻔﺖ ﻟﺤﺎﻟﺘﻬﻢ” .

وحسب النشطاء السكان لايستطيعيون مواجهة البرد بسبب ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ  ﺃﺳﻌﺎﺭ  ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻗﺎﺕ ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺍﻟﻤﺎﺯﻭت والحطب .

 وحسب شهادات من المنطقة “يستخدم بعض النازحون مادة المازوت المكرر والذي ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﺩ ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺐ ﺃﺿﺮﺍراً صحية”.

وﻧﺎﺷﺪ النازحون “ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ ﺍﻹﻏﺎﺛﻴﺔ” لتؤمن لهم ﺇﻏﺎﺛﺎﺕ ﻋﺎﺟﻠﺔ لتخفبف  ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻮﻧﻬﺎ واطفالهم .

 

صقر سليمان | مصدر