أعدم عنصر من تنظيم الدولة الإسلامية أمه في مدينة الرقة، معقل التنظيم في سوريا بتهمة التحريض على الهرب والردة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عنصرا من تنظيم الدولة يبلغ من العمر 20 عاما وأن أمه تبلغ من العمر 40 عاما، مشيرا إلى أن تنفيذ الإعدام كان في مدينة الرقة التي تعتبر عاصمة ما يسمى بـ”دولة الخلافة.”

وقالت صفحة الرقة تذبح بصمت أن الوالدة تدعى ” لينا القاسم ” 45 سنة و ابنها الذي أعدمها يدعى “علي صقر” من مواليد 1995.

ولفت المرصد إلى أن عنصر التنظيم قام بتسليم أمه إلى التنظيم لافتا إلى أنها كانت تحثه على ترك تنظيم الدولة والهروب من الرقة لأن “التحالف سيقوم بقتل كل عناصر التنظيم.”

يوسف الجابر | مصدر