أعلنت فصائل المعارضة المسلحة تمكنها فجر اليوم من استعادة كافة القرى والنقاط التي خسرتها أمس أمام “تنظيم الدولة” في ريف حلب الشمالي، وذلك بالتزامن مع استمرار المعارك مع قوات النظام في ريفي حلب الشمالي والشرقي.

فقد أحبط الثوار هجمات تنظيم الدولة على قرى “البل” و “براغيدة” وتمكنوا من قتل أكثر من 20 عنصراً منهم واغتنام دبابة ومدفع رشاش عيار 23 مم.

وصدت فصائل “حركة أحرار الشام” و”فرقة السلطان مراد” هجمات تنظيم الدولة على مواقع الثوار بمحيط بلدة “الشيخ ريح” بعد ساعات قليلة من تقدم التنظيم فيها عقب معارك عنيفة.

من جهة أخرى تمكنت فصائل ثورية في ريف حلب الشمالي من قتل عدة عناصر من قوات النظام بعد استهداف سيارتهم بصاروخ من طراز “تاو” مضاد للدروع على جبهة باشكوي.

بالتزامن مع ذلك شن الطيران الروسي عدة غارات على المنطقة مخلفاً جرحى وأضراراً مادية في ممتلكات المدنيين.

وفي الريف الشرقي سيطرت قوات الأسد صباح اليوم على بلدتي “قطر” و”تل حطابات” الواقعتين في محيط مدينة “الباب” بعد معارك ضد “تنظيم الدولة”.

فيما قالت مصادر مقربة من التنظيم إن عناصره تمكنوا من قتل عدة مقاتلين من جيش النظام بعد تفجير سيارة مفخخة في محيط بلدة “قطر”.

وكانت فصائل المعارضة المسلحة قد صدت هجوماً لقوات النظام والميليشيات المساندة لها في بلدتي “المفلسة” و”كفربيش” وتمكنت من قتل عدد منهم بعد معارك عنيفة بين الطرفين قام خلالها الطيران الروسي بشن عشرات الغارات الجوية على بلدات وقرى المنطقة.

 

محمد امين ميره | مصدر