لاقى القرار الذي أصدره النظام السوري، بضرورة تسجيل الكلاب التي يملكها الأهالي، سخرية واسعة على صفحات التواصل الاجتماعي، حيث قال البعض إن هذا القرار بمثابة منح الجنسية السورية لهذه الكلاب، فيما سخر آخرون بالقول إنه يجب أن يتم منحها بطاقة ذكية وأن تحصل على حصة من الغاز والمازوت.
وكانت محافظة دمشق، أعلنت السبت عن التعليمات التنفيذية لقرار تسجيل الكلاب الذي صدر قبل نحو عشرة أيام مشيرة إلى أنه واعتباراً من الأحد سيتم تسجيل الكلاب الخاصة على أن يتم منح بطاقات تسجيل للكلب الخاص يذكر فيها اسم المالك ونوع الكلب ولونه ورقمه المسجل وذلك عن طريق طلب يقدم إلى مديرية الشؤون الصحية.
ودعت المديرية كافة مالكي الكلاب للتوجه إلى المديرية في كفرسوسة، مصطحبين معهم الهوية الشخصية ودفتر اللقاح الخاص بالكلب، لتحديد نوع الكلب، مع استيفاء رسم سنوي مقداره 15 ألف ليرة.

وامتلأت الصفحات التي تداولت الخبر بالتعليقات الساخرة، حيث تساءل أحدهم ساخراً: “وماذا السلاحف..؟ في شي خبر عنون..؟”. وعلق آخر: “يعني اذا عندي كلب وولدت مرتو بروح بطالعلو اخراج قيد وبيان عائلي..؟”. وعلق ثالث: “هل الكلب سوف يحمل كنية صاحبه..؟”.