بعد مرور يوم على مجزرة ريف إدلب في جسر الشغور ارتكب الطيران الحربي الروسي مجزرة جديدة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين نتيجة غارات عديدة استهدفت وسط وأطراف المدينة وأدت لدمار واسع في الأبنية السكنية.

فقد استهدفت المقاتلات الحربية مركزاً للإسعاف والدفاع المدني12373419_441105022761130_3681013308589479075_n والمحكمة وسط المدينة، بالإضافة لاستهداف منازل المدنيين في شارع الجلاء ومحيط مدرسة العروبة ما أدى لاستشهاد خمسة عشر مدنياً على الأقل بينهم نساء وأطفال.

كما أدى القصف إلى وقوع جرحى وعالقين تحت الأنقاض جراء الغارات الجوية بعد تأكيدات من الناشطين عن استمرار الغارات من المقاتلات الروسية على المدينة.

تجدر الإشارة إلى أنّ المدينة تحتضن العديد من النازحين معظمهم ينتمون لأرياف حماة وحلب و اللاذقية، فيما يأتي الاستهداف خلال هدنة “كفريا، الفوعة ، الزبداني” التي على أساسها من المفترض أن تلتزم جميع الأطراف بوقف إطلاق النار في العديد من المناطق منها مدينة إدلب الخاصعة لسيطرة المعارضة المسلحة.

محمد امين ميره | مصدر