شهدت بلدات جنوب العاصمة دمشق خلال الأيام الماضية حالات تسمم طالت العشرات من أبناء المنطقة والقاطنين فيها.

وقال مراسل “نداء بوست” بالمنطقة: إن بلدات بيت سحم ويلدا وببيلا شهدت عشرات حالات التسمم بين أطفال ونساء تم نقلهم إلى المشافي والمراكز الطبية.

وأشار المراسل أن مشفى “يلدا الطبي” استقبل اليوم قُرابة عشر إصابات فيما استقبلت إحدى النقاط الطبية ببلدة بيت سحم العديد من الإصابات.

وأضاف المراسل أن يوم أمس الأربعاء استقبلت المراكز الطبية قُرابة الـ٣٠ حالة ليتم تشخيصهم من قِبل الأطباء والكادر الطبي.

وبحسب المراسل فإن السبب الرئيسي وراء التسمم هو ألواح الثلج التي تُباع بالبلدات، حيث إن تصنيعها يتم في أحد المعامل على أطراف بلدة بيت سحم.

مؤكداً أن عمليات صناعة الألواح تكون عن طريق مياه غير صالحة للشرب وبالتالي سببت عشرات الإصابات، وقد تم إغلاق المعمل المسبب بالتسمم خلال الشهر الجاري.

وأوضح المراسل أن الإصابات شملت أطفالاً ونساءً ورجالاً، وبينهم عدد من الحالات الحرجة تم تحويلها مباشرة إلى العناية المشددة بسبب استخدامهم كمية كبيرة من ألواح الثلج.

وتقدم الأهالي سابقاً بشكوى ضد مالك المعمل المذكور على اعتبار افتتاحه بجانب الأحياء السكنية وتضرر ما حوله من المنازل بسبب المولدات الصناعية والأصوات الكبيرة.

ويزداد الطلب خلال هذه الأيام من قِبل الأهالي على شراء ألواح الثلج بسبب ارتفاع درجات الحرارة، والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي.