سلطت صحيفة “الشرق الأوسط”، في تقرير جديد لها، الضوء على مشروع خبيث يعده نظام الأسد ضد السوريين في مناطق شرق العاصمة دمشق.

وقالت الصحيفة: إن النظام يسعى للاستيلاء على ممتلكات سكان شرق العاصمة، من خلال تنفيذ مخطط تنظيمي، هدفه إحداث تغيير في التركيبة السكانية.

وأضافت أن المخطط الصادر عن محافظة دمشق يضم ست مناطق عقارية، معظمها كانت تحت سيطرة فصائل الثورة، ومن بينها حي جوبر الدمشقي.

وأشارت إلى أن تنفيذ مثل تلك المشاريع يعني الاستيلاء على أملاك معظم المالكين الأصليين، وخصوصا المهجرين، تحت ذريعة أنهم ليسوا مقيمين في منازلهم.

وتسببت الحملات العسكرية لنظام الأسد والميليشيات التابعة لإيران، بتدمير شبه كامل لأحياء العاصمة دمشق، التي كانت خاضعة لسيطرة فصائل الثورة، ومنها أحياء شرق دمشق، إذ انتهى المطاف بسكانها في الشمال السوري، وبعضهم وجد نفسه لاجئًا خارج البلاد.