صدم نظام الأسد أنصاره في مناطق سيطرته برفع سعر مادة السكر، لمستويات غير مسبوقة، بعد أن كان موالوه ينتظرون منه خفضها.

وذكرت إذاعة “ميلودي” الموالية أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة الأسد، رفعت سعر كيلو غرام السكر “الدوكما” إلى 4200 ليرة للكيلو، والمعبأ لـ 4400.

ويأتي ذلك بعد أن تحدث رئيس دائرة الإعلام والعلاقات العامة بوزارة الاقتصاد، صفوان درغام، قبل أيام، عن توقع خفض سعر المادة، بعد زيادة توريدها.

وتضاعفت أسعار المواد الغذائية في مناطق الأسد، خلال السنوات الماضية، لمستويات قياسية، بالتزامن مع رفع النظام الدعم عن فئات كثيرة من السكان.

وتحولت أجزاء سوريا الواقعة تحت سيطرة النظام من منتج للكثير من المواد الأساسية لمستورد لها، بعد أن هجّر جيش الأسد معظم سكانها، تهجيرًا قسريًا.