كشفت مصادر إعلامية محلية عن وجود أزمة مواصلة في مدينة حمص الخاضعة لسيطرة نظام الأسد بسبب ارتفاع أسعار الوقود.

وأفادت المصادر بأن مدينة حمص شهدت غيابًا ملحوظًا لوسائل النقل العام والخاص مما تسبب في شل حركة الأهالي.

وأوضحت المصادر أن سبب أزمة النقل هو ارتفاع أسعار المحروقات إلى مستويات غير مسبوقة.

وذكرت المصادر أن الكثير من أصحاب  سيارات النقل العمومي قرروا التوقف عن العمل حتى إيجاد حل لارتفاع أسعار المحروقات.

يشار إلى أن أن وزارة  التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لنظام الأسد قررت اليوم الأحد رفع سعر البنزين بنحو 130 بالمئة.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد ترد في الأوضاع المعيشية والاقتصادية والأمنية بالتزامن مع انتشار الفقر والبطالة.