جدّدت قوات الأسد محاولاتها التقدم في الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي بغطاء مدفعي وجوي كثيف.

فقد هاجم جيش النظام مناطق سيطرة المعارضة من عدة محاور أبرزها المساكن العسكرية التي تعد خط الدفاع الأخير عن المدينة وكتيبة النيران، وذلك لقطع طريق إمداد الثوار الذي يربط الشيخ مسكين بمدينة نوى المجاورة.

تزامن الهجوم مع 30 غارة عنيفة للطيران الحربي أصابت معظمها الأبنية الخالية وسط البلدة والسهول المحيطة بها، بالإضافة إلى نقاط تمركز مقاتلي المعارضة، الأمر الذي أدّى إلى سقوط شهداء وجرحى تم نقلهم إلى مشفى “نبض الحياة” الميداني في مدينة داعل.

وكان عناصر النظام قد نفذوا قبل حوالي شهر عملية عسكرية في الشيخ مسكين سيطروا خلالها على ثلثي المدينة ومواقع استراتيجية في محيطها أبرزها اللواء 82 وكتيبة النيران، قبل أن يستعيدها الثوار مرة أخرى.

lمحمد امين ميره | مصدر