قصص كُتبت بالدم دفعَ ثمنها الكثير من الأطفال بسبب حرمانهم من أغلى شيء في الحياة .. الام و الاسرة, وأعضاء جسدهم, بسبب بطش قوات النظام وجبروت الحرب الدائرة في سورية .

بثت قناة الجزيرة مباشر, تقريرا ً مصورا ً, يظهر فيها طفل سوري من أبناء مدينة حلب, فقد ساقه جراء قصف قوات النظام الحكومية , على منزله , و أسفر القصف عن أستشهاد والدته, وشقيقته, وتهدم جزء كيبر من منزله .

أحمد محمد عبدو ” البالغ من العمر 10 سنوات , يروي ماحدث: (عندما كنت نائم أنا وأهلي ” أمي وأبي واختي, سقطت قذيفة في دكان أبي وأبي يعمل في بيع المحروقات ,وثم نطقنا الشهادة وعندما فزعنا خوفا هربنا خارج المنزل, شاهدت قذيفة سقطت على قدمي ولكني لم أشعر بألم شدة وجع رأسي, و لم أعلم بأن أمي وأختي أستشهدوا, زحفت إلى أمي ووضعت رأسي على بطنها ومن ثم نقلونا إلى المشفى وأشترولي الأكلات وعندما خرجت من المشفى ذهبت إلى المنزل ورأيته شبه مهدم وإن المحتويات داخل المنزل سرقت ولم يترك شيئ إلا وسرقوه).

(هجرت المدرسة ولم أعد أرغب بالذهالب بسبب الخوف من القصف ,اشتغلت مع أبي , ولكني لا استطيع اللعب مثل باقي الأطفال بسبب بتر قدمي).

وتابع :(اتمنى من الله , أحد يعلمني قراءة القرآن وأحلم بأن يركبولي ساق حتى استطيع المشي عليها, لإلعب مثل باقي الاطفال وان استطيع اللعب على البسكليت)

|

سامر دحدوح | مصدر